mercredi 21 décembre 2016

Fi Khater Cheikh Poutine et Cheb Bashar el Assad !!!

العشرات من أهالي الأحياء الشرقية لمدينة حلب يلجؤون إلى نقاط الجيش مصادر خاصة: تأخير إخراج الدفعة الأخيرة من الإرهابيين وعائلاتهم بسبب الخلافات بين المجموعات الإرهابية ص 5:05 2016/12/21

وصل العشرات من أهالي الأحياء الشرقية لمدينة حلب بينهم عدد من المختطفين إلى نقاط الجيش في منطقة جسر الحج بعد فرارهم من سجون التنظيمات الإرهابية في الأجزاء المتبقية تحت سيطرتها شرقي حلب.

ونقلت «سانا» عن أحد المختطفين وهو من منطقة الهلك قوله: بقيت لمدة شهرين ونصف مسجوناً عند «جبهة النصرة» بعد ذلك نقلونا إلى البرجيات عند آخر طلعة الزبدية وبقينا هناك نحو 15 يوماً، لافتاً إلى قيام تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي بتصفية عدد من الأشخاص وأخذ البعض الآخر معهم إلى الريف، إضافة إلى قيامهم بحرق مستودعات وسيارات الأغذية داخل الأحياء الشرقية. وقال آخر: أنا مريض بحاجة مستشفى جئت إلى هنا من أجل الاطمئنان على منزلي وناشدت الصليب الأحمر والهلال الأحمر وكلهم وافقوا على إخراجي إلا أن الإرهابيين منعوني من الخروج. بينما لفت مختطف آخر إلى قيام التنظيمات الإرهابية بحرق الهويات الشخصية وكل الأوراق الثبوتية، متابعاً: كانوا يقومون بمصادرة الطعام الموجود لدى الأهالي. في غضون ذلك أكدت مصادر خاصة أن التأخير في إخراج الدفعة الأخيرة من الإرهابيين وعائلاتهم من الأحياء الشرقية لمدينة حلب ناتج عن خلافات بين المجموعات الإرهابية ومنعهم دخول الحافلات التي تقل دفعة جديدة من الجرحى والمرضى والأطفال والنساء من بلدتي كفريا والفوعة إلى حلب.

وذكرت المصادر لـ«سانا» أنه كان من المقرر وصول 8 حافلات تنقل عشرات الحالات الإنسانية والعائلات من بلدتي كفريا والفوعة إلى مدينة حلب بالتوازي مع إخراج 62 حافلة تقل المئات من الإرهابيين وعائلاتهم إلى ريف حلب الجنوبي الغربي. وأوضحت المصادر أن الخلافات بين المجموعات الإرهابية داخل أحياء الزبدية والمشهد وصلاح الدين والأنصاري تسببت بتأخير إخراج ما تبقى من إرهابيين وعائلاتهم وإجلاء المزيد من الحالات الإنسانية والعائلات من بلدتي كفريا والفوعة. وأكدت المصادر حرص الحكومة السورية على إنجاز الاتفاق الرامي إلى إخلاء مدينة حلب بالكامل من السلاح والمسلحين و

lire la presse syrienne officielle

lire la presse officielle russe

malheureusement coté Algérie, y'a plus grand chose à lire, El Moudjahid est devenu une momie contrairement à la Pravda et Techrine, il nous reste peut être bien... El Manchar !!

Aucun commentaire: